فضائح وشائعات

وكالة الفنان راين تُقدم بيانًا رسميًا بعد لقاء ضحايا الغش المزعومين + تتعهد باتخاذ إجراء قانوني

سابقًا، قام احدهم بنشر منشور يتحدث عن ان والدا راين قد اقترضا بعض الأرز والاموال عام 1988، وانهما لم يسددا دينهما بعد. كما ارفق صورة لسندٍ يتعلق بالدّين. لاحقًا خلال ذلك اليوم، قامت الوكالة بإصدار تصريحٍ تقول فيه أنهم كانوا يحاولون التحقق من حقيقة الأمر.

في الثامن والعشرين من نوفمبر، أصدرت الوكالة بيانًا رسميًا آخر، حيث ذكروا أن والد راين وممثل الشركة القانوني التقيا بالضحايا المزعومين ولم يتمكنوا من التحقق من المستندات المتعلقة بالقرض في الاجتماع. وذكرت الوكالة أيضًا أنه عندما يتم التحقق من الديون، سيقوم راين بسداد المبلغ، لكن الشركة ستقوم أيضًا باتخاذ إجراءات قانونية ضد الضحايا المزعومين بسبب التشهير.

أتى تصريح الوكالة كالتالي:

“مرحبًا، هنا وكالة الفنان راين.

في السابع عشر من نوفمبر، انتشر منشور على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص والدة راين. ولأنها متوفية، كان عليه أن يتحقق من الطبيعة الفعلية للعلاقة. لقد أكدنا أن أحد ممثلي شركتنا ووالد راين التقوا شخصياً بالضحايا المزعومين وحاولوا إجراء مناقشة.

على اي حال، لم يكن هنالك اي تأكيد عندما التقوا. قال المُستخدم انه ترك دفتر الحسابات في المنزل، لذا لم يستطيعوا تأكيد الأمر.

كما قام الضحايا المزعومين بطلب مئة مليون وون (88.700 دولار) كتسوية للإهانة التي خضعت لها الأُسرة.

لكن بما ان والد راين والمُمثل القانوني للوكالة لم يتطيعا تأكيد الأمر، فلم يتم تأكيد مال التسوية كذلك.

بعد عملية تحقق عادلة من مبلغ الدين الذي يدعي الضحايا المزعومين أنهم يستحقونه ، وبعد تأكيد المبلغ ، سيقوم راين بمسؤوليته كإبن وسيُدد كامل المبلغ.

ومع ذلك ، فإن الضحايا المزعومين يشوهون بشدة اسم الفنان راين، والده، ولا سيما والدته المتوفاة، من خلال المقابلات الخبيثة والتعبيرات التي أثاروها (” الاختفاء “،” الاحتيال “،” رفض الاعتراف “…).

ولنُعيد اسم فناننا وعائلته الجيدة، سنقوم بكل الإجراءات القانونية المُمكنة في القضايا المدنية والجنائية”.

الوسوم