اخبار الكيبوب

الإحصاءات الكورية توضح فضل بنتقان في زيادة عدد معجبي موجة الهاليو حول العالم بما يزيد عن 16 مليون معجب

وفقًا لتقرير نُشر على موقع NAVER، يبدو أن موجة الهاليو قد شهدت زيادة هائلة في عدد معجبيها حول العالم، على الرغم من وجود مشكلة THAAD والمشاكل الأخرى التي تؤثر على علاقة كوريا بالصين واليابان، وقد أوضح التقرير أن فرقة BTS قد لعبت دورًا هامًا في هذه الزيادة.

تم نشر تقرير بعنوان ‘الوضع الحالي للموجة الكورية لعام 2018’ من قبل مؤسسة كوريا (برئاسة لي شيهيونغ) تحت إشراف وزارة الشؤون الخارجية والتجارة، ويحتوي التقرير على معلومات حول 113 دولة حول العالم، وكشف أنه يوجد 1843 نادي معجبين لموجة الهاليو من جميع أنحاء العالم حتى الآن.

DuiGSUgUUAAxsMg

وأفاد التقرير أن عدد معجبي الهاليو حول العالم في الوقت الحالي يساوي 90 مليون تقريبًا، وقد شهد زيادة بنسبة 22% أي أن الزيادة تساوي 16 مليون معجبًا عن عام 2017، وذلك بفضل شهرة فرقة BTS العالمية التي جذبت العديد من الناس من مختلف الجنسيات والقارات.

999

فإن قمنا بتقسيم عدد معجبي الهاليو من كل قارة، سنجد أنه يوجد أكثر من 70 مليون في آسيا، وأكثر من 10 مليون في أمريكا، و6 ملايين ونصف في أوروبا، و230 ألف في أفريقيا والشرق الأوسط (ربما القصد من ذلك دول الشرق الأوسط الموجودة في أفريقيا فقط، وربما دول الشرق الأوسط الموجودة في آسيا وأفريقيا معًا).

Bts-burn-the-stage-2018-philippine-screenin

وذكر التقرير: “فرقة BTS، والتي فازت بالمركز الأول في قائمة بيلبورد للألبومات الأمريكية وكانت أول فنان كوري يترشح لجائزة في غرامي، لعبت دورًا رائدًا في توسيع شعبية البوب الكوري وكذلك في تحسين مكانته وقيمته.“

وبالإضافة إلى ذلك، تعتبر اليابان من أكثر البلدان التي تستهلك محتوى الهاليو، وقد تضاعف عدد مشجعي الهاليو ثلاثة مرات ليصل إلى 300 ألف معجب/ة. واقترحت مؤسسة كوريا أنه يجب الاهتمام بمشجعي الموجة الكورية واعتبارهم مستهلك رئيسي في العديد من المجالات مثل المجالات المتعلقة بالمرأة، ومستحضرات التجميل والسياحة.

وفي النهاية، إنه لأمر متوقع اعتبار فرقة BTS عاملًا أساسيًا في ارتفاع عدد المهتمين عالميًا بالثقافة الكورية، فبعد النجاح الذي شهدته في أوروبا وأمريكا والعديد من البلدان الأخرى، وتأثيرها على الثقافة عبر العديد من الطرق مثل مشاركتها في اليونيسيف، أصبح اسم BTS مرتبطًا بارتفاع اقتصاد كوريا الجنوبية، مما يجعلهم جزءًا من الخطابات التي يلقيها الرئيس في خطاباته داخل وخارج كوريا، مثل الخطاب الذي ألقاه أمس في البيت الأزرق.

الوسوم