اراء مستخدمي النت

[الآراء] بانقتان تعلموا درس صعب في مدى فساد الصناعة الموسيقية واستبداد السلطة فيها

عنوان المقالة: قنوات البث علّمت بانقتان سياسة القوة في الصناعة الموسيقية مستخدمين إكسو.
المصدر: Nate

  1. [+3,747, -104] جميعنا يعرف أن هذا هو الحال خلف الكواليس، لكن لا يمكن لأي شخص أن يقولها مباشرة. أنا أشيد بشجاعة هذا الصحفي.
  2. [+3,323, -99] يا له من شر متأصل. بإمكاني أن أرى من الآن مدى إساءة استغلال السلطة التي ستستخدمها شركات البث والوكالات. رجاءًا تخلصوا من حفلات نهاية السنة في هذه المرحلة. لقد كنت مستاءة جدا وأنا أشاهدها، *تنهد*
  3. [+2,913, -95] شركة متوسطة لن تكون قادرة أبدا على التغلب على الشركات الضخمة
  4. [+353, -14] هذا يجعلني أشعر برغبة في مقاطعة مغنين SM الآن. هم لم يتمكنوا من تحقيق أي شيء بعدل وإنصاف بمهاراتهم فقط. كيف لا يشعرون بالإحراج لأخذهم الآداءات الختامية بهذا الشكل؟ بكل صراحة، مفاهيم SM وأغانيهم لم تكن تصل إلى مستوى التوقعات ووضعهم أصبح في تراجع مؤخرا. لكنت سأكون محرجة جدا من استخدام أموالي لاستغلال الفرص بهذا الشكل. العالم بأكمله قد اعترف بفرقة بانقتان. الشركات اللا أخلاقية بحاجة إلى أن تفشل. كيف يمكننا السماح لمثل هذه الشركات باساءة استغلال سلطتها وعلاقاتها بدلا من التنافس العادل بمهاراتها؟ مستقبل دولتنا على المحك وعلى الرغم من هذا الشركات الضخمة معمية جدا بالجشع وهم على استعداد تام لاساءة استغلال سلطتهم في أي فرصة يحصلون عليها. رجاءًا لنقاطع هذه الشركات وأي شخص يخلق ظلما في مجتمعنا.
  5. [+341, -14] آداءات بانقتان وإكسو كانت على مستوى مختلف تماما… وضعهم كان مثال يظهر لنا أن كل ما يحتاجه الشخص هو دعم قوي في المجتمع الكوري حتى ينجو. بالطبع، إكسو فرقة مشهورة، لكن ٢٠١٨ كانت سنة بانقتان مهما قلتم، وبانقتان كانوا يملكون االآداءات الأفضل على كل حفلات نهاية السنة الثلاثة.
  6. [+333, -10] أشعر وكأن شركات البث كانت تعلّم بانقتان والعامة درسا. درس يظهر لنا أنك بحاجة إلى دعم شركة قوية حتى تحصل على المعاملة التي تستحقها في هذه الدولة. إنها نهاية سنة مريرة. هل هناك أمل في السنة الجديدة للعامة من دون أي دعم قوي؟
  7. [+301, -14] لو أنكِ قرأتِ المقالة وفكرتي في الإبلاغ عنها، فأنتِ مجرد معجبة إكسو غبية. الوضع كان خاطئ من كل الزوايا. بانقتان هم من كانوا في القمة تلك السنة لكن إكسو هم من حصلوا على الآداءات الختامية في كل مرة؟ في حين أن الناس لم يكونوا يعرفون حتى ما هي الأغنية التي أصدروها في تلك السنة؟ أو كم عدد أعضاء الفرقة؟ هذه إساءة صريحة لقوة شركتهم. المشاهدون ليسوا أغبياء بما فيه الكفاية ليُخدعوا بهذا…
  8. [+274, -10] مؤسف جدا أن إكسو هم من تعلموا الدرس هههههههههه لا يمكنهم حتى تجاهل المقارنات بعد أن اضطروا إلى تقديم الآداءات بعد بانقتان مباشرة ههههههههههههه
  9. [+244, -12] ليس منطقي أن شركات البث هذه ما تزال فاسدة جدا في حين أن بانقتان أنجزوا وحققوا الكثير تلك السنة. هم ساهموا في نشر ثقافتنا في كل أنحاء العالم وعلى الرغم من هذا شركات البث مشغولون بتنفيذ مطالب الشركات الضخمة
  10. [+231, -9] دولتنا ما تزال تملك طريق طويل لتقطعه. ما يزال من السهل جدا على SM أن تأخذ الآداءات الختامية طالما أنهم يملكون المال والقوة لفعل ذلك. محزن جدا أن بيغ هيت أضعف.

المصدر: Naver

  1. [+2,600, -454] أنا أتفق مع المقالة. يحزنني ويغضبني تواجد واقع دولتنا المحبط في مواقف كهذه. أنا لا أكره مغنين SM ولا أعتقد أيضا بأنهم مذهلين، لكن لنكن صادقين ونعترف بأنهم لم يحققوا أي شيء ضخم تلك السنة. شبكات البث الثلاث أقامت ببساطة حفل خاص بوكالة SM والتي قامت بدورها بدعوة مغنين موهوبين من الشركات المتوسطة
  2. [+1,965, -317] أنت لا يجب عليك أن تكون معجب بفرقة بانقتان لتعرف أن الختامية كانت إشكالية
  3. [+1,677, -329] يا لها من مقالة أصابت كبد الحقيقة مباشرة. موضوعيا، بانقتان وإكسو لم يعودا على مستوى يمكن المقارنة بينهما حتى. لو أن بانقتان هم كيم يونا، فإن إكسو هم سوتنيكوفا. تماما كما كان تقديم الميدالية الذهبية لـ سوتنيكوفا بدلا من كيم يونا ظلم تام، فإن حصول إكسو على الآداءات الختامية بعد كل الإنجازات التي حققوها بانقتان طوال السنة كان ظلم كبير. المشاهدون يملكون كل الحق ليكونوا غاضبين والوضع سيزداد سوءًا مع مرور الوقت. SM بحاجة إلى توبيخ شديد لإعتقادهم أنهم قادرون على خداع المشاهدين.
  4. [+1,347, -153] مذهل كيف أن وكالة SM لا تتغير أبدا ههههههه أتذكر فيما مضى حين كانوا g.o.d هم فرقة الأمة، إلا أن SM قدمت الآداء الختامي لفرقة HOT ههههههههه العادات القديمة لا تموت بسهولة ههههه
  5. [+837, -98] إذًا أنا لم أكن الوحيدة التي اعتقدت أن ذلك كان غريبا…